عاجل: الحزام الامني ينشر "صورة" مسؤول عسكري أسر في شقرة.. والجيش ينسحب من أحور الى شبوة .. ما الذي يحدث في أبين ؟

متابعات
2019-08-27 | منذ 1 سنة    قراءة: 779

تضاربت الانباء على القوة المسيطرة على مدينة شقرة بمحافظة ابين جنوب اليمن.

ونقلت وسائل اعلامية مقربة من المجلس الانتقالي عن تمكن قوات الحزام الامني من استعادة السيطرة على مدينة شقرة واسرت اركان استطلاع اللواء 115 التابع للحكومة الشرعية بالاضافة الى عدد من الجنود.

من جهة ثانية قال مصدر أمني وشاهد عيان لـصحيفة"المصدر أونلاين" إن قوات من الجيش الحكومي في أبين سيطرت على موقع لقوات الحزام الأمني المدعوم إماراتياً على مشارف بلدة شقرة، شرقي محافظة أبين جنوبي البلادة، فيما واصلت قوات أخرى تقدمها نحو مركز البلدة الساحلية والطريق المؤدي إلى زنجبار مركز المحافظة.

وقال المصدر إن قوات من اللواء 115 واللواء الخامس مشاة ووحدات من قوات الجيش القادم من محافظة شبوة، سيطرت على موقع قرن الكلاسي التابع للحزام الأمني دون قتال، وتقدمت قوات أخرى نحو شقرة وانتشرت في سوق المدينة.

ولم تتضح بعد ما إذا كانت القوات الحكومية تنوي بالفعل التقدم نحو زنجبار واستعادة السيطرة عليها لكن مصادر خاصة قالت إن قوات الجيش تدفع بتعزيزات نحو زنجبار منذ صباح الثلاثاء بينما قال شهود عيان إن قوات من الحزام الأمني انتشرت في مداخل مدينة زنجبار للتصدي لأي تقدم للقوات الحكومية.

إلى ذلك قال مصدر محلي في مدينة أحور جنوبي شرق محافظة أبين، إن وحدات من الجيش الموالي للحكومة الشرعية غادرت المدينة قبل حوالي ساعة صوب مديرية المحفد، متوجهة نحو محافظة شبوة التي قدمت منها مساء أمس الأثنين.