بعد الجدل الذي أثاره.. السلطات المغربية تهدم النصب التذكاري لمحرقة الهولوكوست (فيديو)

متابعات
2019-08-27 | منذ 6 شهر    قراءة: 262

قامت السلطات المحلية في مدينة مراكش المغربية بهدم النصب التذكاري للهولوكوست، الذي شرعت منظمة ألمانية بتشييده في نواحي المدينة، وذلك لعدم حصوله على التراخيص اللازمة التي يتطلبها القيام ببناء أي منشآت.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، صورًا ومقطع فيديو، توثق قيام السلطات المحلية في مدينة مراكش بهدم النصب التذكاري وما يحتويه من أعمدة إسمنتية.جدل واسع

وكان إعلان منظمة ”بيكسل هيلبر“ الألمانية، عن بناء نصب تذكاري يخلد محرقة اليهود في ألمانيا، قد أثار جدلًا واسعًا في المغرب، حيث عبر ناشطون حقوقيون عن رفضهم لهذا المشروع، ودعوا الحكومة إلى توضيح الأمر.

وسارعت السلطات المحلية في مراكش، إلى نفي صحة التقارير التي أشارت إلى بناء نصب الهولوكوست، حيث نفت وكالة الأنباء المغربية الرسمية، صحة ما يتم تداوله بهذا الشأن.

وقالت الوكالة إن ”السلطات المحلية بإقليم الحوز أفادت بأن الأخبار المتداولة من طرف بعض المواقع الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي بخصوص إقامة مشروع، من طرف مواطن أجنبي، يضم متحفًا والعديد من المرافق بالإضافة إلى نصب تذكاري على شكل لوحات فنية بجماعة آيت فاسكا لا أساس لها من الصحة.“

وحسب السلطات المحلية بإقليم الحوز، فإن المصالح المختصة بهذا الإقليم لم تصدر أي ترخيص لإقامة أي مشروع من هذا القبيل، كما أن إقامة أي مشروع من هذا النوع تخضع للمساطر القانونية وتستلزم الحصول على التراخيص الإدارية الجاري بها العمل، وفقًا للوكالة.أكبر نصب تذكاري في العالم

وقالت المنظمة الألمانية، إنها تسعى إلى جعل هذا النصب الأكبر من نوعه في العالم، مقارنة بالنصب الذي يوجد في مدينة برلين الألمانية، حيث سيضم 10،000 شاهدة حجرية تحيط بمركز معلومات لإعلام الزوار عن الهولوكوست، وسيصبح مزارًا عالميًا لليهود وغيرهم من الراغبين في الاطلاع على هذه الحقبة من تاريخ اليهود.

كما أشارت المنظمة إلى أنها تهدف من خلال هذا النصب الثاني من نوعه في أفريقيا، إلى لفت الانتباه إلى حالات التعذيب وسوء المعاملة الفردية، وحث الدول على اتخاذ تدابير وقائية، لتجنب تعذيب واضطهاد الأقليات، وحظر استخدام الاعترافات القسرية في المحكمة، من أجل عالم خال من التعذيب.

بناء بدون ترخيصوفي وقت سابق، قالت المنظمة في تصريح لموقع ”إرم نيوز“، إنها ”شرعت في بناء النصب بدون الحصول على التراخيص اللازمة“، مضيفة: ”نحن على اتصال بالسلطات المغربية لتوضيح هذا الأمر، ونعتقد أن المشكلة سوف يتم حلها، إذا لم تقم السلطات بهدم النصب التذكاري“.

وأشارت المنظمة إلى أنها ”لن تقوم بتدمير النصب التذكاري، بل هي في حاجة للتراخيص اللازمة من طرف السلطات المغربية“، موضحة أنها ”شرعت في بناء هذا النصب منذ حوالي عام، حيث تم تشييد فرن كبير ومزرعة للطحالب وأعمدة حجرية، وأنها بحاجة إلى تصاريح لبناء نصب المحرقة“.

وأكدت المنظمة أن السلطات المحلية بمدينة مراكش تقوم بزيارة مكان تشييد النصب التذكاري للهولوكوست طوال السنة، وتطلع على تقدم أشغال بنائه التي تشبه إلى حد ما تلك الموجودة في الحدود الأوروبية، لكن الأمر تغير بعد إقدام السلطات المغربية على تغيير قائد المنطقة خلال الأيام الأخيرة، حيث كانت تتوسم خيرًا في أن يساعدها القائد الجديد على الحصول على التراخيص ودعم وزارة الثقافة المغربية.

https://www.facebook.com/eremnewsme/videos/491792758285862/