بعد هذه الفضيحة المدوية والموثقة التي صدمت الشرعية واحزنت كل اليمنيين في العالم ..على الرئيس هادي ان يطلب من هذا الوزير تقديم استقالته او ان يقيله فورا ويقدمه للمسألة ( صورة )

صدى اليمن_متابعات
2019-03-16 | منذ 5 يوم    قراءة: 5735

كشفت وثائق جديدة عن قضايا فساد مهولة في سفارة اليمن بألمانيا تتمثل في منح دراسية تم منحها لأبناء سفير اليمن في برلين " يحيى محمد الشعيبي " وأبناء عدد من موظفي السفارة وطاقمها.

ووفق الوثائق التي نشرها رئيس دائرة التدريب والتأهيل بنقابة الصحفيين اليمنيين " نبيل الأسيدي " كشفت أن عددا من قيادات السفارة اليمنية في ألمانيا استولت على عدد من المنح الدراسيه لصالح أبنائها على النحو التالي : .

1- السفير يحيى الشعيبي:
1_ مها يحيى محمد الشعيبي (تمهيدي ماجستير)
2_ عبدالله يحيى محمد الشعيبي (ماجستير ادارة شركات)
3_ أمل يحيى محمد الشعيبي (ماجستير ادارة شركات)
4_ وئام يحيى محمد الشعيبي (بكالوريوس علم نفس)

2- الدبلوماسيون:
1- وليد أمين الحكيمي- ( ماجستير هندسة نفط ) نجل الملحق الثقافي في السفارة

2- تيماء وليد الشهاري ( بكالوريوس ادارة اعمال ) - ابنة القنصل اليمني في السفارة.

3- عبدالملك فواز الضبري ( بكالوريوس هندسة معمارية ) - نجل الملحق العسكري في السفارة .

4- علاء عبدالخالق الضبري (كلية عسكرية) - نجل ابن شقيق الملحق العسكري.

أقارب عبدالملك حيدرة - المسئول المالي في السفارة وهم :
1_ حسام محمد حيدره (هندسة معدات طبية )
2_عبدالملك حيدره (تحضيري ماجستير)
3_ مالك حيدره (تحضيري ماجستير )

وبحسب المعلومات فإن الكشف يتضمن أسماء أبناء وأقارب وزراء ومسؤولين في الحكومة وتم إلغاء القابهم في الكشوفات الرسمية حتى لا يتم التعرف عليهم .

وحسب المذكرات المرفقة فإن تلك الأسماء لأقارب وأبناء مسؤولين يمنيين ليس لديهم رقم قرارات ولا عام الإيفاد ولا في أي مستوى دراسي هم كما هو موضح في الكشوفات.

ووفق المذكرات فإن طلاب آخرين أكملوا دراساتهم الجامعية (بكالوريوس -وماجستير ) في ماليزيا ورغم ذلك لديهم منح دراسية جديدة لان لديهم واسطات كبيرة .حسب المصادر.
ناشطون طالبو الرئيس هادي بعد هذه الفضيحة باقالة وزير اخارجية اليمني خالد اليماني الذي لا يدري ولا يتابع ما يجري في السفارات العاجزة عن القيام باي عمل يخدم اليمنيين.

واوضح الناشطون ان اليماني يهتم ببدلات السفر ويستقب في السفارات استقبال الابطال وتنهال عليه الهدايا الثمينة من السفراء لذلك يتغاظى عن الفساد المعشش في تلك السفارات