مستشار إعلامي لدى الرئيس صالح يفجر مفاجأة ويؤكد مقتل الأخير وهو مكبل على كرسي من قبل هذه الجهة قبل اقتحام الحوثيين للمنزل(أسماء وصور)

صدى اليمن_متابعات
2019-02-12 | منذ 6 شهر    قراءة: 619

كشف المستشار الإعلامي الإردني وحيد الطوالبة النقاب عن سر خطير يوضح كيفية الساعات الأخيرة لمقتل علي عبدالله صالح في منزله الكائن بصنعاء في نهاية العام 2017م..

وقال في تسجيل مصور له ان علي عبدالله صالح تعرض لخيانة من مكتبه الخاصه وثلاثة ضباط في حراسته الخاصه والرابعه كانت إمراءه كانت تقوم بمهة تاجير وشراء المنازل في صنعاء حتى تسهل تنقل واختفاء علي صالح بين تلك البيوت .
وأضاف الطوالبه ان احد قيادة الحرس الخاص الخونه لعلي صالح يحمل رتبة عميد هو من قام بإصدار أوامر بعدم قتال الحوثيين وهو من قام أيضا بتفكيك المربعات الامنيه حول منزل الرئيس السابق علي عبدالله صالح .

وأضاف الطوالبه ان اكثر من 80 من حراسة علي عبدالله صالح كانوا متواجدين في مغرب ليلة مقتله وبجواره وزير داخليته القوسي مؤكدا ان اغلب الاسلحته لم تستخدم وكانت مكدسة في مخازن وعربات داخل منزل علي عبدالله صالح .

و قال الطوالبه واصفا الساعات الأخيرة في حياة علي صالح انه حين استشعر علي عبدالله صالح ان هناك مؤامرة لتصفيته قام في منتصف الليل بالاتصال على اللواء مهدي مقولة وقال له بأن يخبر نجله الأكبر "احمد" المقيم وقتها في دبي بأسماء من خانه وكانوا ثلاثة رجال وإمراءه .

وأضاف الطوالبه ان الرئيس علي عبدالله صالح تم تصفيته بعد تكبيله على كرسي واطلاق عدة رصاصات عند الساعة الثالثة قبيل الفجر من قبل حراسته قبل اقتحام الحوثيين للمنزل مؤكدا ان مقاتلي الحوثي اطلقوا وابل من الرصاصات وعلي صالح كان جثة هامده .

والمستشار / وحيد الطوالبة كان يعمل بوظيفة مستشار اعلامي للرئيس السابق علي عبدالله صالح .
وتشير الاتهامات بشكل مباشر الى العميد / علي معوضه واخوه عبدالمحيمد معوضه اللذان قاما بخيانة علي صالح حيث تم القبض عليهما من قبل جماعة الحوثي واطلاق سراحمها لاحقا في مؤشر يؤكد تورطه في خيانة الرئيس السابق علي عبدالله صالح .