صادم جدا: شخص يختطف ابنة أخيه ويغتصبها ويضعها في الثلاجة بعدما ذبحها

2018-02-22 | منذ 10 شهر    قراءة: 537



على إثر جريمة مروعة في لندن كشفت الشرطة تفاصيلها قضــت محكمة بريطانية بالسجن مدى الحياة لعم أدين باختطاف ابنة أخيه واغتصابها وذبحها ثم وضع جثتها في مجمدة.

وتعود تفاصيل الجريمة التي وقعت في حي كينغستون عندما قام مجاهد أرشيد، 33 عاما، بخطف واغتصاب وقتل ابنة أخيه سيلين دوخران، 19 عاما، كما حاول قتل سيدة أخرى، لكنها تمكنت من الفرار وأبلغت عن الجريمة، واشترك معه في الجريمة أيضا فنسنت تابو، 28 عاما، لكن المحكمة برأته من تهم الاختطاف.

وفي هذا الصدد أُدين أرشيد سابقا بتهم الاعتداء الجنسي على المرأة الثانية، التي تمكنت من الهرب، بين عامي 2008 و 2010، وأظهرت عائلة الضحية القتيلة ارتياحا بعد صدور الحكم، وهتفت من داخل المحكمة "نعم" عند النطق بالعقوبة على المتهم، بينما رفض أرشيد الحكم وأنكر الاتهامات الموجهة إليه، وصاح في المحكمة بأن الفتاة التي تمكنت من الهرب "قتلتهم جميعا"، وأجهش المتهم الثاني تابو في البكاء وشكر هيئة المحكمة على عقوبته، حسب ما أوردته اليوم صحيفة "هاف بوست عربي".

وحسب ذات المصادر فقد كانت الفتاة الهاربة، لم تكشف المحكمة عن هويتها، قد أدلت بشهادتها للشرطة من على سرير في المستشفى بسبب الإصابات الخطيرة التي لحقت بها وقت الحادث، ووصفت ما حدث لها وكيف أصابها المتهم في رقبتها ويدها قبل أن تتمكن الفرار بعد مغافلته.

وفي ذات السياق أدلت بشهادتها للمحكمة، وتحدثت عن معاناتها النفسية والجسدية منذ وقوع الجريمة والرعب الذي تعيش فيه، ووصفت كيف أنه قيدها في كرسي بالطابق الأسفل في المنزل الذي خطفهما فيه، ثم صعد ليقتل صديقتها سيلين في الحمام بالدور العلوي وكانت تسمع صراخها واستغاثتها وصوتها وهي تموت، ثم نزل أرشيد إليها وقطع شريان رقبتها ورسغ يدها، وقال لها "الآن ستنزفين لمدة 10 دقائق ثم ستموتين، وتمكنت من خداعه بادعاء أنها ماتت بالفعل.

جدير بالذكر أنه قبل الجريمة بيوم واحد كان هناك اجتماع عائلي حضره أرشيد للضغط على سيلين كي تترك صديقها، بحسب ما أعلن في المحكمة.