تفاصيل تقشعر لها الابدان لجريمة أخلاقية بشعة ارتكبها ابو علي الحاكم في صنعاء مع فتاة حسناء قتل زوجها في جبهات الحوثيين

صدى اليمن_متابعات
2018-12-03 | منذ 2 أسبوع    قراءة: 902

كشف مصدر مقرب من المليشيات الحوثية في صنعاء، أن قيادات الميليشيات وجهت بضرورة تزويج نساء عناصرهم الذين لقوا مصرعهم في الجبهات، مبينا أن هذه الخطوة تأتي في إطار انتهاكات الحوثيين المستمرة لحقوق الإنسان، ومخالفتهم لقيم المجتمع اليمني.

ونقلت صحيفة«الوطن» السعودية عن المصادر قولها ، إن زعيم الحوثيين عبدالملك الحوثي أصدر توجيهات لقيادات الميليشيات والمسؤولين عما يطلق عليهم الجانب الاجتماعي بضرورة حصر نساء من لقوا مصرعهم في الجبهات والعمل على تزويجهم، وأن القيادات الكبيرة قامت بالتواصل بأسر عدد من قتلاهم للحصول على معلومات تشمل عدد الأبناء والبنات وصورا حديثة للزوجات والبنات.

وذكر المصدر أن الحوثيين زعموا بأن تلك الإجراءات تأتي لأجل دعم أسر القتلى، بينما تتم مشاهدة الصور، ومن ثم طلب إحضارهن لما يسمى المكتب الاجتماعي للمشاهدة على الطبيعة والاختيار من النساء والزواج بهن.

وبحسب المصدر، فإن رئيس ما يسمى باللجنة الثورية في صنعاء المدعو محمد الحوثي تزوج عددا كبيرا من النساء خلال الفترة الماضية، وكذلك ما يسمى رئيس الاستخبارات أبو علي الحاكم والذي تم توجيهه قبل شهر للذهاب إلى الحديدة لمهمة عمل تتطلب ذلك إلا أنه اعتذر بحجة أنه يقضي شهر العسل في صنعاء.

وأشار المصدر إلى أن عددا كبيرا من القيادات الحوثية منهم عبدالكريم بدر الدين الحوثي ومحمد العاطفي والرزامي وغيرهم، يتلاعبون بأعراض الناس، بإحلال ما حرم الله، سبحانه وتعالى، ورسوله بعيدا عن الأعراف والعادات والتقاليد، بينما يتظاهرون أمام الناس بالمسيرة القرآنية وقتال الكفار وغير ذلك من الكلمات الرنانة التي تخالف أفعالهم على أرض الواقع.

وذكر المصدر أن الأمر الذي تقشعر منه الأبدان، هو الزواج من نساء لم يكملن عدتهن، وهذا ما حدث قبل شهرين، وتحديدا مع أبو علي الحاكم شخصيا عندما شاهد صورة لإحدى النساء وتزوج منها بالقوة، رغم أنها لا تزال في عدتها، ولم يمض عليها في العدة أكثر من شهر واحد. وقال المصدر «هذا المجرم الشنيع والعمل الخطير المخالف لكل القوانين السماوية أمر لا يمكن السكوت عليه.