جماعة الحوثي تعلن استعدادها التخلي عن السلاح مقابل شرط واحد فقط !(تفاصيل)

صدى اليمن_متابعات
2018-08-08 | منذ 2 شهر    قراءة: 146

هاجم محمد عبد السلام، الناطق باسم جماعة الحوثي، المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث منتقدا مساعيه لإعادة إحياء محادثات السلام لإنهاء الحرب المستعرة منذ أكثر من ثلاثة أعوام.
 
وقال عبد السلام لقناة فوكس نيوز الأمريكية في مقابلة في العاصمة العمانية مسقط: “يمكننا القول الآن إن العملية السياسية معلقة”، مضيفا أن مارتن غريفيث، “لديه خطة سماها” المبادئ “. لكنها خطة ضعيفة”.
 
وأوضح الناطق الحوثي “تحدث (جريفيث) عن حلول جزئية مثل ميناء الحديدة وغيره على المستوى الانساني. ولم يفعل أي شيء. لم يطلق سراح أي سجناء، ولم يفتح المطارات .. وعلى المستوى الاقتصادي لم يستطع دفع الطرف الآخر لدفع الرواتب حتى نستطيع أن نقول إنه لا يوجد شيء مشمول فيما يتعلق بأي عملية سياسية”.
 
وزعم عبدالسلام أن جماعته راغبة في إلقاء السلاح – ولكن مع وجود محاذير واضحة، معتبرا أن “الحل” من وجهة نظر الحوثي يجب أن يكون “شاملاً” ، بدلاً من جدول أعمال مجزأ ينظر إلى قضايا واحدة بعينها.
 
وفي سرده لتفاصيل الرؤية الحوثية يبدو أن الجماعة متمسكة بإفشال مساعي التسوية حيث أن مطالبها تعد شبكة من العراقيل والاشتراطات التعجيزية.
 
ويقول عبدالسلام: “ما نعنيه بخطة حل شامل هو أنه يجب أن تكون هناك رئاسة جديدة ويجب أن تكون هناك رئاسة انتقالية على الأقل. ويجب أن يكون لدى الحكومة الانتقالية مهام محددة لإنجازها مع فترة محددة. ويجب أن يكون الرئيس شخصًا يقبله جميع الأطراف ويجب ألا يكون طرفًا في الأزمة نفسها. ويعتبر هادي (الرئيس) جزءًا من المشكلة “.
 
 وأضاف: “يجب أن تكون الرئاسة لجنة. رئيس بالإضافة إلى أربعة أفراد يمثلون جميع قطاعات المجتمع وحكومة وحدة وطنية تجمع جميع الأطراف ولا ينبغي لهذه الحكومة أن تنظر أو تتعارض مع أي حزب في اليمن. يجب أن يكونوا جزءًا منه ، جزءًا من تلك الحكومة. يجب قبول هذه السلطة من قبل جميع الأطراف “.
 
وفي تعليقها على هذا الطرح اعتبرت القناة الأمريكية أنه غير واقعي ولا يمكن أن يفضي إلى حل للأزمة.



إقراء أيضاً