قوات "حراس الجمهورية "بقيادة العميد "طارق صالح " تفاجأ سكان الحديدة بإعلان طاريء !

صدى اليمن_متابعات
2018-08-06 | منذ 4 شهر    قراءة: 5176

 واصلت قوات المقاومة المشتركة، يوم 4 أغسطس 2018، عملية تطهير مركز مديرية الدريهمي -جنوب مدينة الحديدة- من الميليشيات الحوثية المتحصنة في المدينة، بعد أن تمكنت خلال الأيام الماضية من تطهير مناطق ومزارع واسعة وفرض طوق على المدينة من الاتجاهات "الجنوبية، الغربية، والشمالية.


وأفاد الإعلام العسكري التابع للمقاومة الوطنية التي يقودها طارق صالح" أن قوات مشتركة من (ألوية العمالقة، وكتائب الزرانيق، ومقاومة الدريهمي) وبدعم وإسناد من طيران التحالف العربي وسلاح المدفعية، شنوا هجوما مباغتا على أوكار عصابة الحوثي في المدخل الشمالي الغربي للمدينة، موقعين عشرات القتلى والجرحى في صفوفهم.


وقال إن القوات المشتركة أطلقت نداءات عبر مكبرات الصوت للأهالي في مدينة الدريهمي طالبتهم فيها بالتزام منازلهم وعدم السماح لمليشيات الحوثي التمركز فيها.


وأوضح الإعلام العسكري أن القوات المشتركة أوقفت عملياتها في تخوم المدينة منذ، 4 أيام، بعد تقهقر مليشيات الحوثي وفرارها إلى داخل الأحياء السكنية واتخاذ السكان دروعاً بشرية، مشيرا إلى أن القوات المشتركة تستعد لتطهير تلك الأوكار وتجنيب الأحياء السكنية أية مواجهات.
وأشار إلى أن مليشيات الحوثي الإجرامية تمنع نزوح الأهالي من منازلهم التي تتمترس بداخلها وتستخدم المدنيين من الأطفال والنساء دروعا بشرية، فيما لاتزال تفرض حالة من العزلة على المدينة وتمنع الخروج منها أو الدخول إليها.


وتكتسب مدينة الدريهمي أهمية في كون السيطرة عليها ستؤدي إلى قطع الإمدادات القادمة للمليشيا الحوثية من مناطق سيطرتها في محافظة إب وذمار والعاصمة صنعاء.