انهيار تاريخي للعملة الإيرانية والدولار بـ110 آلاف ريال

صدى اليمن_متابعات
2018-07-29 | منذ 4 شهر    قراءة: 85

 كشفت الوكالات الإيرانية اليوم الأحد أن سعر الدولار في سوق #طهران الحرة تخطى رقماً تاريخياً حيث وصل إلى 110 آلاف ريال في حين كان يوم أمس 95 ألف ريال للدولار الواحد.

وتواصل العملة الإيرانية هبوطها أمام #العملات_الأجنبية في حين عيّنت الحكومة الإيرانية في الأسبوع الماضي عبدالناصر همتي رئيسا جديدا للبنك المصرفي بغية الحد من انهيار العملة الوطنية.

ويرى بعض المحللين أن الوضع #الاقتصادي_الإيراني الحالي لاسيما عملتها الوطنية بات يشبه كثيرا مثيله الفنزويلي حيث انهارت عملة البلاد بشكل غير مسبوق.

 كشفت الوكالات الإيرانية اليوم الأحد أن سعر الدولار في سوق #طهران الحرة تخطى رقماً تاريخياً حيث وصل إلى 110 آلاف ريال في حين كان يوم أمس 95 ألف ريال للدولار الواحد.

وتواصل العملة الإيرانية هبوطها أمام #العملات_الأجنبية في حين عيّنت الحكومة الإيرانية في الأسبوع الماضي عبدالناصر همتي رئيسا جديدا للبنك المصرفي بغية الحد من انهيار العملة الوطنية.

ويرى بعض المحللين أن الوضع #الاقتصادي_الإيراني الحالي لاسيما عملتها الوطنية بات يشبه كثيرا مثيله الفنزويلي حيث انهارت عملة البلاد بشكل غير مسبوق.
وذكرت مواقع إيرانية أن صباح هذا الأحد انهارت العملة الإيرانية بشكل مفاجئ أمام الدولار بعد أن ارتفعت 15 ألف ريال مقارنة بيوم أمس حيث كان 95 ألف ريال للدولار الواحد.

ولم يصدر حتى الآن أي تصريح من حكومة الرئيس الإيراني حسن روحاني الذي وعد قبل أربعة أشهر مواجهة انهيار عملة بلاده الوطنية حينما كان سعر الدولار 50 ألف ريال مما يعني أن العملة الإيرانية فقدت أكثر من نصف قيمتها خلال الأربعة أشهر الماضية.

وكتبت وكالة إيسنا الطلابية حول انهيار #العملة_الإيرانية اليوم الأحد قائلة: "بات الأمر غير واضح في سوق الصرف، على أي أساس يرتفع الدولار بهذا الشكل، اليوم الأحد وبينما تكون الأسواق العالمية مغلقة، ارتفع الدولار في سوق العملات الإيرانية إلى 110 آلاف ريال".

بالمقابل اكتفت وكالات إيرانية مثل فارس نيوز وتسنيم المقربتين من الحرس الثوري والأمن الإيرانيين بالبقاء على تقاريرها حول العملة ليوم أمس ولم تحدّث في الأسعار الجديدة للدولار والعملات الأجنبية الأخرى، رغم أن الخبر في الساعات الماضية أصبح في طليعة أخبار المواقع الإيرانية بعناوين مشابهة تقريبا وهو "انهيار تاريخي للعلمة".

في حين لم تدخل القرارات الأميركية بمعاقبة طهران اقتصاديا حيز التنفيذ حيث يرى كثير من المحللين أنها السبب الرئيسي في انهيار العملة الإيرانية. وذكرت واشنطن أن عقوباتها ستبدأ في أغسطس، وتكون ذروتها في السادس من نوفمبر، حيث ستعاقب الولايات المتحدة كل من يتعامل مع إيران في مجالي النفط والغاز.