توزيع وجبات إفطار على مديرية الديس الشرقية و500 سلة غذائية في طهبوب «الهلال» يغيث النازحين اليمنيين والصوماليين بالخوخة والضالع

صدى اليمن _متابعات
2018-06-14 | منذ 3 شهر    قراءة: 96

 وزع فريق هيئة الهلال الأحمر الإماراتية في الساحل الغربي اليمني مساعدات إنسانية وخياماً إيوائية على النازحين الذين فروا من ديارهم من مختلف مناطق محافظة الحديدة إلى مدينة الخوخة جراء ممارسات الميليشيا الحوثية الانقلابية.
وأعرب النازحون عن شكرهم لدولة الإمارات العربية المتحدة وذراعها الإنسانية «هيئة الهلال الأحمر» على كل ما تقدمه من مساعدات غذائية وإنسانية كانوا بحاجة ماسة إليها بعد أن تركوا ديارهم مرغمين ونزحوا إلى مدينة الخوخة المحررة.
وأكدوا أن دولة الإمارات تقف إلى جانبهم في محنتهم، سيراً على نهج العطاء والبذل، وقوفاً إلى جانب الشقيق والصديق، والذي أرساه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ويواصله صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ضمن مسيرة الخير لدولة الإمارات.
كما وزعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، أمس الأول، وجبات الإفطار على اللاجئين الصوماليين في منطقة الفاخر بمحافظة الضالع، إلى جانب توزيع الإفطارات على مخيمات للنازحين في ذات المنطقة.
ووزع فريق «الهلال الأحمر الإماراتية» في المنطقة 600 وجبة إفطار على المستهدفين الذين أعربوا عن بالغ سعادتهم وفرحتهم بقدوم فريق الهلال الأحمر إلى مخيماتهم وتقديم مساعداته الإنسانية في هذه الأيام الفاضلة.
وتأتي عملية توزيع الإفطارات ضمن مشروع «إفطار صائم» الذي ينفذه الهلال في مختلف المحافظات، ومنها الضالع بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، استمراراً للتوجه الإماراتي في مساعدة الأشقاء في اليمن وضمن «عام زايد». ووزع فريق هيئة الهلال الأحمر الإماراتية في حضرموت وجبات إفطار صائم على سكان مديرية الديس الشرقية في المحافظة، وذلك بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وذلك في مبادرة إنسانية، استهدفت تخفيف المعاناة عن كاهل الأسر والمواطنين اليمنيين غير القادرين، في إطار نهج العطاء لدولة الإمارات العربية المتحدة.
وأكد أحمد النيادي، رئيس فريق «الهلال الأحمر الإماراتية» في حضرموت، أن أعمال الخير والعطاء ستتواصل على مدى شهر رمضان المبارك ليستفيد منها أكثر من 20 ألف شخص، من خلال تنفيذ الإفطارات الجماعية في المستشفيات والنقاط التي تقع على مداخل المدينة ومخارجها ومختلف مديريات المحافظة. وعبر عن شكره للشباب والفرق التي تفاعلت مع فكرة المشروع وبادرت بتنفيذها منذ اليوم الأول، وحيا فيهم روح التطوع خدمة للمواطنين في مناطقهم. ولفت إلى أن الهيئة ستواصل دعمها الإنساني للمواطنين اليمنيين في حضرموت خلال الشهر الفضيل سواء من خلال وجبات إفطار الصائم الجاهزة أو بالسلال الغذائية المتكاملة للأسر أو من خلال مشروع زكاة رمضان. ودشنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية عملية توزيع 500 سلة غذائية على سكان قرى منطقة كهبوب الإستراتيجية قرب باب المندب ضمن حملاتها الإغاثية لتقديم الدعم والمساندة للمتضررين على طول الساحل الغربي اليمني.
وقال القيادي في المقاومة الشعبية فائد صالح الصبيحي: «إن الفرق الميدانية التابعة لـ»الهلال الأحمر الإماراتية» شرعت بتوزيع المئات من السلل الغذائية على القرى النائية والبعيدة في منطقة كهبوب ضمن الأدوار الإنسانية والإغاثية المبذولة من قبل الأشقاء للتخفيف من معاناة الأهالي الذي عاشوا أوقاتاً صعبة جراء المعارك الدائرة في المنطقة مع ميليشيات الحوثي الانقلابية.



إقراء أيضاً