الهلال توزع مساعدات لأبناء عدن ونازحي تعز والحديدة

صدى اليمن _متابعات
2018-06-14 | منذ 5 شهر    قراءة: 97

 قدمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية 5 آلاف سلة غذائية لأبناء مديريات مدينة عدن والنازحين إليها من محافظتي تعز والحديدة، وذلك في إطار جهودها لدعم الأشقاء في اليمن وضمن مشاريعها في عام زايد. وأكدت المدير العام التنفيذي لمؤسسة عدن للتمويل الأصغر نجوى فضل سعيد أن المؤسسة استقبلت السلال الغذائية المقدمة من الهيئة لتستفيد منها مئات الأسر في المديريات والمناطق الأشد فقراً بعدن، إضافة إلى النازحين القادمين من ذوباب والوازعية بمحافظة تعز والخوخة بمحافظة الحديدة. مشيرة إلى أن متوسط عدد كل أسرة مستفيدة يبلغ 5 أفراد.
وعبرت نجوى سعيد عن شكرها وكافة أبناء محافظة عدن للهيئة على ما تقدمه لعدن وبقية المحافظات المحررة من دعم سخي ومتواصل. منوهة إلى تواجد «الهلال الأحمر» إلى جانب أبناء المديريات والمناطق الأشد فقراً وعموم المناطق المحررة منذ بداية الحرب قبل 3 سنوات. كما عبّر عدد من المستفيدين من المساعدات عن شكرهم الجزيل للهيئة على دورها في تقديم المساعدات الإغاثية والإنسانية في عموم المحافظات.
ونظمت «الهلال الأحمر» إفطاراً جماعياً في باحة مطار عدن حضره موظفو وعمال المطار وسكان الأحياء المجاورة، وشهد تقديم 360 وجبة إفطار جاهزة، ضمن برنامج مشروع «إفطار صائم» الذي تنفذه الهيئة خلال أيام الشهر الفضيل. ووصف الموظفون والعمال وأهالي الأحياء المجاورة المأدبة بأنها لفتة إنسانية طيبة تقدمها الإمارات لأشقائها في اليمن. وقدموا الشكر للدولة على وقوفها الدائم مع الشعب اليمني ولفريق الهلال الأحمر على جهوده المستمرة في التخفيف من تداعيات الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمرون بها.
كما أعربوا عن تقديرهم وامتنانهم لهذه اللفتة الإنسانية التي تدل على وشائج القربى بين الشعبين الشقيقين اليمني والإماراتي. وثمنوا جهود فريق الهيئة المتمثلة في إغاثة الفقراء والمحتاجين وبرنامج إفطار الصائم، إضافة لإقامة المشروعات الأساسية المرتبطة بحياة المواطنين كخدمة الماء والكهرباء والصحة والتعليم والتي تلقى ترحيباً واسعاً من قبل الأهالي.
وفي الإطار نفسه، دشنت «الهلال الأحمر» أمس عملية توزيع المساعدات الغذائية «المير الرمضاني» بمديرية غيل باوزير بحضرموت مستهدفة الأسر الفقيرة وذوي الدخل المحدود في إطار الدعم المتواصل الذي تقدمه الإمارات للأشقاء في اليمن. واستجابت الهيئة للنداءات العاجلة التي أطلقها أهالي المنطقة المحرومة من أبسط الخدمات الأساسية حيث توجه فريق ميداني تابع للهيئة لتلمس احتياجاتهم وتم توزيع مساعدات إغاثية على المئات من السكان، في إطار جهودها في شهر رمضان المبارك وتزامناً مع عام زايد.
وأكد رئيس فريق الهلال الأحمر الإماراتي بحضرموت أحمد النيادي، خلال عملية التدشين التي حضرها ممثلا الهيئة في المحافظة، سلطان النعيمي وخميس الضنحاني، أن توزيع هذه المساعدات الإغاثية يأتي تلبية لاحتياجات الأهالي وتطبيع حياة الأسر التي تعاني أوضاعاً اقتصادية صعبة خاصة في المجالات الخدمية والإنسانية كافة. وجدد حرص الهيئة على مواصلة تنفيذ هذه المشاريع الإنسانية وإدخال المساعدات الإغاثية لتصل إلى كل المواطنين المحتاجين في مختلف مديريات حضرموت تجسيداً لروح الأخوة والتضامن معهم. فيما أعرب الأهالي عن شكرهم وتقديرهم للإمارات قيادة وحكومة وشعباً على تقديم المساعدات الإنسانية التي جاءت في وقتها نظراً لتردي الأوضاع الاقتصادية في البلاد.
من جهة ثانية، نظمت الهلال الأحمر مساء أمس الأول مأدبة إفطار جماعية بمديرية الشعيب بمحافظة الضالع تضمنت 600 وجبة ضمن مشروع «إفطار صائم» الذي تنفذه الهيئة في المحافظات اليمنية المحررة. وأعرب أبناء الضالع عن عميق امتنانهم للإمارات قيادة وحكومة وشعباً ولذراعها الإنساني الهلال الأحمر. وأكدوا أن وصول فريق الهلال الأحمر إلى مديرية الشعيب خطوة تستحق الثناء والامتنان



إقراء أيضاً