تعرف على أكبر رادارات الأرض و"عين أميركا" على الأخطار

صدى اليمن_متابعات
2018-05-19 | منذ 7 شهر    قراءة: 224

 في جزيرة باردة، ضمن سلسلة جزر ألوشيان النائية، يربض أحد أكبر الرادارات، التي تم بناؤها على سطح كوكب الأرض على الإطلاق.

عند أبعد حافة من الحدود الأميركية، على مسافة 24 كلم إلى الغرب من مدينة أنكوريج، في ولاية ألاسكا الأميركية، تقع محطة إيريكسون الجوية، التي تؤوي الرادار الذي يرمز إليه كوديا بـ"Cobra Dane".

يعتبر رادار Cobra Dane، الذي يواجه الغرب بشكل دائم، الحارس الصامت ضد أي هجوم صاروخي مفاجئ، بحسب موقع "Popular Mechanics".

دعم معاهدة الحد من التسلح
تم بناء رادار Cobra Dane في عام 1976 لدعم معاهدة الحد من الأسلحة الاستراتيجية الثانية، المعروفة اختصارا بـSALT II. يقع هيكل الرادار العملاق على طرف جزيرة شيميا، عند خط طول 52.7373 درجة شمالاً وخط عرض 174.0914 درجة شرقاً، وهو كبير الحجم جداً، لدرجة أنه يمكن رؤيته بسهولة من الفضاء. ويبلغ طول الهيكل نفسه 38 متراً، مع صفيف رادار يبلغ عرضه 30 متراً.

مكونات الرادار العملاق
إن المكون الرئيسي لـCobra Dane هو رادار صفيف على مراحل L-band يعمل في نطاقات MHz 1375-1375. ويتكون الرادار الذي يشبه البلاطة من 34768 عنصراً، بما في ذلك 15360 عنصراً مشعاً نشطاً ، يتم ضبطه على نمط يتيح 136 درجة من تغطية الرادار.

مهام مبهرة
يستطيع هذا الرادار القوي رصد ومشاهدة ممر طوله 610 أمتار داخل روسيا أو أي من جمهوريات الاتحاد السوفيتي سابقاً، مع مراقبة إطلاق الصواريخ والقمر الصناعي. ويمكنه اكتشاف وتتبع ما يصل إلى 120 هدفاً والحفاظ على بيانات تتبع دقيقة في 20 منها.

كما توفر Cobra Dane بيانات التتبع للمنظومة الدفاعية الصاروخية المضادة للصواريخ الباليستية العابرة للقارات GMD في الولايات المتحدة، والتي يمكنها إسقاط الصواريخ الباليستية التي يمكن أن يتم إطلاقها باتجاه الولايات المتحدة.

يقوم نظام الرادار بمهام المراقبة الفضائية، فهو يتميز بقدرات على جمع البيانات عن الأقمار الصناعية وما يسمى بـ "مخلفات الفضاء" التي يمكن أن يشكل خطراً محتملاً على الطيران الفضائي. كما يمكن لنظام الرادار العملاق أن يراقب في وقت واحد صواريخ العدو ومسار الحطام الفضائي في المدار، ويمتلك مساحة قدرها 8700 متر. يمكن لـ Cobra Dane تخزين البيانات على 12000 كائن في الفضاء في المرة الواحدة.

موقع مميز
يتم تشغيل الرادار من خلال محطة إيركسون الجوية، وهي المستوطنة البشرية الوحيدة في الجزيرة التي تبلغ مساحتها 8 كلم مربعة. تقع الجزيرة على مقربة من روسيا، حيث يمكن لطاقم العمل رؤية الأراضي الروسية في الأيام ذات الطقس الصحو والسماء الصافية. وكما يظهر مقطع فيديو التالي لهبوط طائرة إلى محطة إيريكسون الجوية، الذي يوضح بشكل تام كيف أنها بعيدة عن بقية العالم.