أول حزب مؤيد للشرعية يهاجم قرارات الرئيس هادي الأخيرة

صدى اليمن - متابعات
2018-03-09 | منذ 9 شهر    قراءة: 654

هاجم حزب التنظيم الوحدوي الناصري الداعم للشرعية في اليمن القرارات الأخيرة التي أصدرها رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي .

وعبر مصدر مسؤول في الأمانة العامة للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري عن استنكاره الشديد لما يجري من عبث اداري ومالي في حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي.


ونشر موقع الوحدودي نت الناطق الرسمي باسم الحزب عن المصدر استهجانه صدور ١٥ قرارا اداريا تقضي بتعيين وكلاء ونواب وزراء في عدد من الوزارات سبق تعيين العشرات في كل منها بنفس الدرجات في أقل من عام دون وازع من مسؤولية او احترام لقانون الخدمة المدنية وشروط شغل الوظائف العامة وضرب بمخرجات مؤتمر الحوار عرض حائط.

واستغرب المصدر مما أسماه العبث الإداري الذي لا يقل سوء عما يفعله الانقلابيون في صنعاء الذين يدمرون مؤسسات الدولة ويهدمون لوائحها وقوانينها دون ذمة او ضمير.

واعتبر المصدر هذا العبث الإداري في ظل حالة الانهيار العام وانعدام القدرة علي دفع رواتب موظفي الدولة وظروف الحرب، اعتداء اضافي صارخ علي ما تبقي من نظام عام للدولة التي يحارب اليمنيين من أجل اخراجها من محنة الانقلاب والتمرد عليها.

وطالب المصدر كافة الأحزاب والقوى السياسية الوقوف أمام هذه الممارسات اللا مسؤولة والعمل علي إلغاء كل القرارات العبثية التي صدرت مؤخرا.

وأصدر رئيس الجمهورية خلال الأيام القليلة الماضية قرارا قضى بتعيين قرابة 15 وكيل ووكيل مساعد في ثلاث وزارات يمنية (السياحة , الإعلام, الثقافة) ولاقت القرارات ضجة كبيرة بسبب عدم ممارسة تلك الوزارات أي دور يذكر في المناطق المحررة إضافة إلى تقييد تلك الأسماء في سلم الرواتب التي يصرفها البنك المركزي اليمني بمقدار 5ألاف دولار شهريا لكل وكيل في الوضع الذي يعيش فيه غالبية الموظفين اليمنيين بلامرتبات منذ أكثر من عام إضافة إلى توقف مستحقات طلاب اليمن في الخارج للشهر السادس على التوالي .