ورد الآن طائرات إيرانية تقصف دولة عربية لأول مرة .. والحرس الثوري يصدر بيانا طارئا ويهدد بعلمية برية

صدى اليمن_متابعات
2019-07-13 | منذ 1 شهر    قراءة: 340

منذ أيام ومنطقة كردستان إيران تشهد اشتباكات تدور رحاها بين الحرس الثوري الإيراني ومقاتلين أكراد إيرانيين يتخذون من الأراضي العراقية مقار لهم، والتطور الملحوظ في العمليات التي تنفذها إيران هو استخدام لأول مرة الطائرات المسيرة لاستهداف مواقع خارج الحدود الإيرانية وبالتحديد على الأراضي العراقية في إقليم كردستان.

وذكر موقع "تنسيم" نقلا عن بيان أصدرته الجمعة، القوة البرية للحرس الثوري وذكرت فيه بأنها ردا على ما وصفته بالعمليات "الإرهابية" الأخيرة في المناطق الغربية وشمال غرب البلاد قصفت مواقع للمجموعات المسلحة في المنطقة الحدودية مع إقليم كردستان العراق.
وذكر موقع تسنيم القريب من الحرس الثوري في تقرير له بهذا الخصوص أن الأهم في هذه العمليات هو استخدام الطائرات المسيرة "الدرون" لأول مرة من قبل القوة البرية للحرس الثوري الإيراني.

ويبدو أن الحرس الثوري الإيراني طور وحدة الطائرات المسيرة والتي تم تأسيسها خلال فترة وجيزة إلى جانب الوحدة الصاروخية نظرا لضعف القوة الجوية الإيرانية بشكل عام والحرس الثوري بشكل خاص.


طراز "مهاجر M-6"
وكان الجنرال باكبور قائد القوة البرية للحرس الثوري أعلن إنشاء وحدة الطائرات المسيرة في يناير 2017، وبعد سنة شاركت الطائرات التابعة للوحدة خلال مناورات شهدتها المناطق الكردية في شمال غرب إيران في محافظتي كردستان وآذربيجان الغربية.

واليوم تشكل الطائرة المسيرة من طراز "مهاجرM-6 " العمود الفقري لوحدة الطائرات المسيرة في القوة الجوية للحرس الثوري الإيراني.
وتزعم إيران أن الطائرة المسيرة "مهاجر M-6" هي إيرانية الصنع والتصميم وتنتمي لعائلة طائرات مهاجر المسيّرة ومزودة بقنابل جوية ذكية دقيقة الإصابة يبلغ مداها 2000 كيلومتر وبإمكانها القيام بعمليات رصد واستطلاع وقصف بـ"نطاق عملياتي واسع واستمرار التحليق لفترة طويلة".

وتفيد تقارير لوزارة الدفاع الإيرانية، أن المسيرة "مهاجر M-6" مزودة بـ"قنابل قائم الذكية"، وتم بالتزامن مع الذكرى الأربعين للثورة الإيرانية افتتاح خط إنتاج للطائرة المسيرة "مهاجر M-6".